تركي الدخيل، كان في أفغانستان !

كنت في أفغانستان لـ تركي الدخيل

“كنت في أفغانستان” بلا شك كان أحد أبرز العناوين في معرض الرياض الدولي للكتاب لعام 2008 .. وذلك ليس بغريب في الحقيقة، فالإعلامي الشهير تركي الدخيل، استطاع اثبات نفسه في الساحة وتكوين قاعدة جماهيرية مهولة في فترة قياسية مع مكتبة مقتصرة على 3 كتب فقط حتى الآن وجميعها تصنف من الكتب الأكثر مبيعاً على المستوى العربي!!

وكما بنى قاعدته الجماهيرية في من قياسي، فقد استطاع أيضاً التقدم في المستوى الروائي بسرعة كبيرة أيضاً، حيث كان كتابه الأول [ذكريات سمين سابق] متواضعاً، بينما كتابه الثاني [سعوديون في أمريكا] جيداً واستطاع التفوق على سابقه في كل شيء، أما أحدث أعماله والرحلة الأفغانية، فهي وبدون أدنى شك قمة أعمال الدخيل!

انتهيت من قراءة الكتاب قبل فترة قصيرة .. وأستطيع القول بكل ثقة أنه تفوق على كل التخيلات التي وضعتها له، كتاب ذو مستوى أدبي رفيع، ممتاز في محتواه، رائع في أسلوبه .. يجذبك من أول نظرة للغلاف ذو اللون الأسود الكئيب المختلط بنظرات طفل أفغاني بريء، حتى آخر صفحة من مذكرات الدخيل في الأراضي الأفغانية.

يتحدث الدخيل في كتابه عن رحلته لأفغانستان عندماً كان صحافياً في جريدة الحياة في العام 1998، في ذروة الحرب الداخلية بين طالبان وتحالف الشمال .. يبدأ بمقدمة ذكية تتحدث عن تفكيره عندما كان شاباً بالجهاد في افغانستان، ويعرض صورة الشعب السعودي آنذاك ونظرتهم للشعب الأفغاني الشقيق وإخلاصهم له .. بعد المقدمة السريعة، يبدأ الدخيل في التوغل في ذكريات رحلته المرعبة، من وصوله للأراضي الأفغانية، استقبالهم له، التنقل بين أراضي طالبان وأراضي مسعود، المواقف المميتة التي تعرض لها، وبين هذا وذاك يقوم بعرض الكثير من المعلومات المفيدة حول الشخصيات الأفغانية والإسلامية البارزة آنذاك عن طريق بعض المقابلات التي أجراها أثناء إقامته السريعة هناك.

أعتقد أنني خرجت من الكتاب بعدة فوائد، لعل أهمها معلومات كثيرة عن الشعب والقيادة الأفغانية التي كنت أجهل عنها الشيء الكثير .. ولعل أهم ما سهّل الاستفادة من هذا الكتاب هو طريقة السرد الصحافية، حيث يطرح الدخيل أفكاره بصورة مقالية حيادية بحتة بصورة مقالية بسيطة ..

من الإضافات الجميلة للكتاب ملحق خاص بالصور التي التقطها الدخيل في أفغانستان، على الرغم من أنها تظهر باللون الأسود والأبيض فقط إلا أنك تستطيع التماس جمال الصور وعذوبتها .. كثير من المناظر الطبيعية الخلابة التي تأسر القلوب، تليها صور لأراضي أفغانية كانت في غاية لجمال شوهتها آثار الحروب .. وأيضاً تجد بعض الصور التي التقطها الدخيل مع بعض أبرز الشخصيات الأفغانية التي قابلها الكاتب في رحلته ..

استمتعت بقراءة الكتاب وأنصح به وبقوة، “كنت في أفغانستان” لـ تركي الدخيل، يقع تقريباً في حدود 200 صفحة من نشر العبيكان.

تمنياتي لكم بقراءة ممتعة 🙂

ثلاثاء عجيب !

اليوم المشاعر والأحاسيس كلها مضروبة ببعض لول .. احس اني مبسوط / منصدم / متحطم ..

مبسوط لأني شفت واحدة من أحلى وأروع مباريات الموسم ذا بلا منازع .. ليفربول وارسنال، نار يا حبيبي ناااااار .. مع ان الارسنال كان مسيطر على اول المباراة وكان داخل بقوة الا ان الريدز -كالعادة- قلبوا كل شي لصالحهم بعد ما قدموا شوط اول فاشل .. لول، والله 4-2 نتيجة جامدة !!! .. يستاهلون الريدز، مستوى جبار ومباراة ولا اروع .. اصلا مين كان يتوقع فوز الارسنال؟! 😛

برضو أخيراً ما بغى يعملها تشيلسي .. ما شفت من المباراة الا مقتطفات سريعة .. مبروك للبلوز، ويبغى لي أشوف إعادة المباراة قريب ان شاء الله 🙂

منصدم / متحطم / منقهر / مرتفع ضغطي .. من المهزلة اللي اسمها شاعر المليون، أقسم بالله مسخرة وقلة حيا ولعب على الدقون .. النتيجة خرابيط، أجل أكثر اثنين تم التصويت لهم من الجمهور واللجنة في الحلقات السابقة يطلعون كذا بدون فايدة؟!! ..

احس ان البرنامج بان على حقيقته، أجل الفراعنة يطلع بخفي حنين؟ من دون ولا شي؟ والمركز الخامس والاخير بعد؟!! مهزلة ما بعدها مهزلة .. وبعدين كيف الفراعنة اصلاً يأخذ نسبة 48% كنتيجة نهائية، واساساً اللجنة عطته 46% فقط؟!! .. تبغون تقنعوني إن كل هذي الضجة والزحمة والشهرة للفراعنة وبالأخير الجمهور يصوّت له بنسبة 2% بس؟!! .. واو، غش ولعب على الناس عيني عينك وبكل صراحة وشفافية بعد، ويكفيك اصلا المونتاج الاخير للشبرمي، كيف امداهم يعملوه بهالسرعة قبل ما يعلنون النتايج؟!! .. ما يحتاج نجاوب طبعا، هم عارفين من راح يفوز …. للاسف هذا هو حال البرامج العربية كلها، يلعبون على الناس وهدفهم تجاري بحت للأسف الشديد 😦

ما أقلل من شاعرية الشبرمي أبداً .. بالعكس أنا اشوفه ثاني افضل الموجودين الليلة، لكن معليش الشبرمي ما يتقارن بالفراعنة أبداً .. فرق السما عن الارض، اصلا كان فيه كسر واضح في مجاراة الشبرمي للمتنبي، وغير كذا نسبته كانت متدنية .. باين ان المسألة فيها تلاعب واضح بالنتائج… أجل الفراعنة الخامس؟!! والكعبي وعامر الثاني والثالث؟!! يا عيني، قمة الاستهتار والاستخفاف بعقول المشاهدين .. للأسف البيرق راح لشخص ما يستحقه، وللأسف انا مغفل كبير يوم اني ضيّعت وقتي بمتابعة هذا البرنامج المنحط ..

عموماً الحمد لله جات على كذا وانكشف البرنامج على حقيقته .. وخروج ناصر أثبت شي واحد فقط، انه اكبر واعظم من كل البرامج التافهة ذي .. لاشاعر المليون ولا غيره يستاهلون مشاركة شعراء كبار أمثال ناصر .. كبير يا ناصر وراح تظل كبير 🙂

ما لي مزاج أكتب شي زيادة .. ثلاثاء عجيب .. ومن جد غبنة!! ..

كفو يا الريدز. مبروك للبلوز. هارد لك للفراعنة. والله يقطع كل البرامج الفاشلة.

أسبوع الفلّة

ايش هو أسبوع الفلة ؟ وعن ايش يتحدث؟ وايش يهدف له؟!!

هذا الأسبوع ببساطة مثل اسبوع المرور والشجرة وبقية الأسابيع الروتينية، لكن أسبوع “الفلّة” هو على العكس تماماً، قاتل للروتين، يهدف للتعليم، ويقام على الشبكة العنكبوتية!! .. الأسبوع المفترض إنه يبدأ من 5 أبريل -أمس- وينتهي في يوم 11 ابريل ..

موجه بشكل خاص للفئة الناشئة من المراهقين، يهدف إلى تطوير فكرهم وثقافتهم الالكترونية والاستفادة منها بدلاً من تضييعها في المواضيع التافهة التي يهتم بها الشباب كالشات والمنتديات الهابطة وغيرها، بالإضافة الى تطوير مهاراتهم الالكترونية والاستفادة منها على الشبكة .. والعديد من الأهداف التي يمكنكم الاطلاع عليها عبر الموقع الخاص بأسبوع الفلّة! 🙂

اقتباسات من الموقع وأهدافه:

لا نملك إحصائية دقيقة لعدد مستخدمي الانترنت ممن أعمارهم في الفئة 10-18 عاما ولكننا نثق أنه عدد كبير وفي تزايد مستمر، بالمقابل لا توجد مادة ثقافية مناسبة في مواقع الويب تُقدم لهذه الفئة و نجدهم :

– إما في مواقع الأطفال و ألعابهم و ألوانهم .
– أو في مواقع الكبار ومنتدياتهم و التشات بأنواعه !

لا حاجة ان نتحدث عن سلبيات أي من الاتجاهين ولكن من الجيد ذكر ايجابيات كلٍ منهما :

– الحالة الأولى: يظل ذهن الناشئ صافي ونقي ويصل الى 17 و 18 عاماً بتفكير طفولي وكرتوني وبريء!
– الحالة الثانية : يشتغل فكره في كل الاتجاهات والمسارات ويظهر ذكاءً لا محدود وقدرة على التعلم الذاتي!

في حين ان الانترنت يعج بمئات الخدمات التي يمكن تطويعها لملائمة هذا السن وهذا الاندفاع العمري و الانفتاح المعلوماتي الهائل، مثل: فليكر و YouTube و المدونات و محركات البحث بأنواعها وألعاب الذكاء و الملفات الصوتية بأنواعها و المجلات والكُتب الالكترونية وغيرها الكثير التي تتفق وقدرة المراهق على التعلم و رغبته بالجديد اللامألوف ، ورغبتنا له بالمفيد الذي يطور مهاراته في هذا السن .

في فكرة ليست بالجديدة وغير مطبقة عربياً : لنجعل الاسبوع الاول من شهر ابريل القادم اسبوعاً تقنياً للمراهقين ، تفاصيله كالآتي

المكــــان : المدونات بأنواعها WordPress, Blogger, TypePad وغيرها .

الـزمـــان : السبت 5 ابريل – الجمعة 11 ابريل 2008 .

الــفـــئـة : 10 سنوات – 18 سنة .

الفعاليات :

1. انشاء مدونة
2. يُضمن فيها الناشئ نشاطاته التقنية على الويب .
3. بواقع تدوينة مفردة لكل نشاط او خدمة استخدمه ، مع التدعيم بصورة او فيديو او شرح نصي .
4. في الاسبوع المذكور (الاول من ابريل) يتم ارسال روابط المدونات المشاركة .
5. في الاسبوع الذي يليه (الثاني من ابريل) يتم استعراض المدونات والتصويب على افضلها مضموناً.

الاهـداف :

1. ارشاد الناشئ/الناشئة الى خدمات مفيدة ومسلية على الانترنت غير المتعارف عليها عربياً (منتديات أو رسائل فورية).
2. التشجيع على التعلم الذاتي لعمل شئ مفيد برغبة دون ان يكون للواجبات المدرسية أو الاوامر دخل فيها .
3. تعويد الجيل الجديد على أبسط مفردات الانترنت في سن مبكرة للوصول الى مهارة احترافية في سن النضج .
4. محاولة القضاء على الأمية التقنية و الأمية الفكرية العربية .
5. حث الناشئ للبحث و الإستكشاف عن خدمات مفيدة.
6. تنمية ثقته الذاتية بما يصنع على الانترنت وفيما يكتب في مدونته والثقة بأفكاره و شخصيته .
7. تعريفه في سن مبكرة على الخدمات الحالية الجديدة فقد يطور ويبتكر خدمات أفضل مستقبلاً .

عالم المدونات يحوي طرقاً متشابكة و متلاقية ، تجعل الفكرة تنتشر بين الفئة المقصوده ويساهم الرائعون كباراً وصغار في دعم من حولهم ، وتشجيع فئة شباب وفتيات مستقبلنا .

لرؤية المزيد من الأفكار الخاصة بأسبوع الفلة، زوروا الموقع الخاص بأسبوع الفلة! 🙂

بصراحة شغل نظيف .. أهنّي كل القائمين على الأسبوع .. وشي ممتاز نشوف مثل هذي المشاريع الطيبة اللي الواحد يقدر يستفيد منها .. وبإذن الله بأحاول أشارك فيه وأدعمهم باللي أقدر عليه 🙂 ..

الميلان … أخيراً رجع!!

اقدر اقول وبكل ثقة الميلان رجع لمستواه الحقيقي!! .. امس المستوى كان شي خرافي .. الفريق تقريباً كله رجع لمستواه، كاكا أبدع ولعب بشكل اكثر من رائع، انزاغي يثبت انه بطل ويقدر يعمل المستحيل في الاوقات الصعبة مع هدفين ولا اروع، اما امبروزيني كان الأبرز في المباراة مع أداء فتاك، اما اللي انذهلت منه من جد هو بونيرا .. واو، من جد واو، الولد “تفلّت” بشكل غير طبيعي وأبدع، مع انه مدافع الا انك تحصله كل شوي ناط في كل شبر في الملعب، عليه بعض الملاحظات صحيح لكن برضو يظل قدم مستوى كبير 🙂 ..

الفريق تقريبا كله رجع لمستواه، باستثناء سيدروف ما اعجبني امس، وكالاتش الحمار يثبت للمرة المليون انه ما يستحق البقاء ولا ثانية في الفريق!!!! بصراحة هدف كالياري “قلّة حيا” .. من  جد الواحد يخجل منه!!

ملخص سريع للمباراة:

كل اللي اقدر اقوله ابداع !! .. مستوى خرافي واكثر من رائع … أتمنى يستمرون على هذا المنوال، وإن شاء الله يتداركون الوضع عشان نضمن التأهل لدوري الابطال !!!

الله يستر من اليوفي بس 😦

إعلانات موبايلي في Burnout Paradise !!

حاجة غريبة حصلت لي أمس .. من الطفش امس شغلت Burnout Paradise وطقطقت فيها شوي مع الشباب وانبسطنا (فيه أحد يبغى يطقطق معي فيها؟ 😀 )، المهم وانا منسجم تفاجئت بشي غريب ..

mobily in burnout

“اقلب ليلك فلة مع موبايلي” …. إعلانات لموبايلي !!!! .. سلامات ؟!! .. خخخ كيف موبايلي تقدر تعلن في Burnout ؟!!! .. وكيف ومتى والشركات العربية تعلن في الجيمز؟!!

لول، بصراحة شي “فلّة” ….:P

[آسف على رداءة الصورة، كاميرا جوال 😦 ]

نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد

ليلة حماسية كانت البارحة .. ليلة “أسطورية” بمعنى الكلمة .. النصر حققوا البطولة المنشودة منذ أكثر من عشر سنوات!! .. النصر فاز وحقق البطولة اللي ما قدر يحققها لمدة طويلة ، على الرغم من أن الهلال قدم مستوى جبار وتفوق على النصر عموماً في معظم أوقات المباراة ..

ما راح أدخل في التفاصيل عموماً ، لأني أبغى الموضوع يكون بعيد عن التعصب والانحياز لأي فريق ..

مبروك للجماهير النصراوية على البطولة، وهارد لك للهلال 😀

الموضوع المهم، والكارثة الحقيقية بالنسبة لي المهزلة اللي صارت أمس في الملعب .. ضرب مذيع قناة ART بشكل مباشر على الهواء بدون أي سبب منطقي .. مهزلة ما بعدها مهزلة .. أكثر من 20 شخص يهجمون على مذيع يقوم بمهنته ويضربونه بدون أي حق!! ..

فيديو الاعتداء على المذيع بدر رافع:

بالله هذا تصرف يطلع من ناس مسلمين ؟!! .. اسلوب همجي وقمة في الانحطاط مستحيل يطلع من اي سعودي مسلم عاقل ..

اترك التعليق لكم .. واتمنى ان هذي المسألة ما تمر مرور الكرام، ونشوف عقوبات صارمة على اللي تسبب بهذي المهزلة ..

رائحة الموت

 

رائ�ة الموت

رواية [رائحة الموات] لـ عبدالله الداود، هي من ضمن الحصيلة النهائية التي خرجت بها من معرض الرياض الدولي للكتاب في العام 2008 .. بدأت في قراءة الرواية منذ فترة قصيرة وأنهيتها اليوم ..

الرواية هي عبارة عن قصة واقعية حدثت لابنة الكاتب، الطفلة غادة الصغيرة البالغة من العمر 18 شهراً فقط، تصاب بمرض غامض يعجز الأطباء عن حله .. وتبدأ المآسي والأحزان تنهمر على الأب بلا رحمة وهو ينظر لابنته الصغيرة وهي تصارع المرض وهو مكتوف اليدين ..

الرواية تحتوي على نص أدبي في غاية الروعة، لغة سهلة ومصطلحات واضحة، وأسلوبها ممتع يشد القارئ حتى النهاية … الرواية كئيبة وحزينة لأقصى حد يمكنك تخيله، استطاع الكاتب سرد الأحداث وكتابتها بطريقة احترافية تجعل القارئ يعيش أحداث القصة فيتخيل نفسه في ذلك الموقف تارة، ويصيبه الحزن بسبب تلك الحادثة تارةَ أخرى ..

الرواية حزينة وكئيبة بشكل لا يصدق .. بل إن الأحزان في القصة تصيب كل من يقرأها بالحزن والكئابة .. بل أعتقد أن البعض من ضعاف القلوب لن يستطيعوا إكمال الرواية حتى النهاية نظراً لجوها المليء بالكئابة والسواد!! .. وهذه النقطة بالذات تعتبر مفترق طرق، قد يراها البعض إيجابية فقد يقتني الرواية بسببها، وقد يراها البعض الآخر سلبية تجعله ينفر منها !

عتبي الوحيد على الرواية هو التكرار، أو بالأصح “الروتين” الذي كاد أن يقتل أحداثها .. الرواية تسير بشكل واضح ومتوقع جداً، لدرجة أنك ستعرف ماذا سيحدث إن قلبت الصفحة او ان انتقلت للفصل التالي .. سير الأحداث ممل نوعا ما وروتيني، مرض ثم مرض ثم امل بالشفاء، ثم يزداد المرض ثم امل بالشفاء .. وهكذا دواليك .. ناهيك عن الأحداث الواقعة في بيئة محدودة التفاصيل، فتبدأ القصة بشقة الكاتب ثم المشفى ثم شوارع الرياض المظلمة، ثم يعود للشقة بعدها جولة جديدة في أزقة المشفى ثم يأخذ جولته المعتادة على شوارع الرياض ..

أحيانا كدت أن أضيق ذرعاً بالتكرار القاتل الذي كاد يوصلني في بعض الأحيان لإهمال القصة وتركها بدلاً من الاستمرار في قراءة الأحداث المكشوفة ..

في النهاية، أعتقد أني أستطيع القول بأنها رواية جيدة وتستحق القراءة .. وبالمناسبة الرواية قصيرة نوعا ما، حيث تقع في حدود 100 صفحة تقريباً .. وكما ذكرت مسبقا هي من كتابة عبدالله الداوود، ومن نشر دار الكفاح ..

أتمنى لكم قراءة ممتعة 😀